أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، خلال زيارته إلى الكويت في آذار/ مارس الماضي، أنه ناقش وضع المواطنة الروسية، ماريا لازاريفا، ونقل لنظيره الكويتي طلباً حول مراعاة ضمان حقوقها القانونية.

أعلن مستشار رئيس غرفة تجارة موسكو، فلاديمير سيدوروف، اليوم الثلاثاء، أن الحالة الصحية للمواطنة الروسية المحتجزة في الكويت، بتهمة اختلاس أموال الدولة، ماريا لازاريفا، تثير مخاوف.

من هي ماريا لازاريفا؟

سيدة الأعمال الروسية المسجونة في الكويت
مكتب المدعي العام الأمريكي يوصي بسجن المواطنة الروسية بوتينا لمدة 18 شهرا

تعتبر ماريا لازاريفا سيدة أعمال ناجحة، تخرجت من جامعة موسكو الحكومية، حاصلة على شهادة الماجستير في القانون من جامعة بنسلفانيا. وعملت، منذ أكثر من عشرين عامًا، في الاستثمار والاستشارات في الأسواق الناشئة وعمليات الدمج والاستحواذ.

كما أنها عملت في أمريكا وأوروبا، وفي آسيا. ومع ذلك حافظت على جنسيتها الروسية.

وعملت كمديرة تنفيذية لشركة “AWT/Creditanstalt Banking Group” العاملة في مجال تطوير الأعمال والتسويق في روسيا، وعضو في مجموعة “Cheshire Group Inc”.

بالإضافة إلى أنها كانت نائبة رئيس مجلس إدارة شركة “KSCC” وعضو مجلس إدارة مؤسستين خيريتين مشهورتين، حيث وصلت خبرتها في العمل إلى 23 سنة، وفق موقع “نوفي إزفيستيا”.

بداية مشوارها في الكويت

أسست ماريا لازاريفا، في عام 2006، شركة الاستثمار “KGL Investments”. ومع الوقت أصبحت الشركة مركزا لوجيستيا ضخما، حيث بلغ إجمالي مبيعاتها أكثر من مائة مليون دولار.

ومع ذلك، قامت موظفة سابقة في الشركة، التي تم القبض عليها بتهمة سرقة نصف مليون دولار، باتهام ماريا بالتجسس لصالح دولة أجنبية.

وفي ربيع عام 2017 اتهمت ماريا لازاريفا بالاختلاس، ومن ثم تم اعتقالها في نوفمبر/ تشرين الثاني من نفس العام.

وبعد مرور بعض الوقت، تم إطلاق سراحها بكفالة مالية وبتعهد بعدم مغادرة الكويت. وتم فرض قيود على التنقل بسبب الاتهامات في التجسس، التي لم يتم النظر فيها بشكل نهائي من قبل المحكمة.

محاكمة ماريا لازاريفا

عقدت محاكمة ماريا لازاريفا في مايو من عام 2018، وقد تم خلالها انتهاك القوانين، حيث لم يُسمح لها بالاطلاع على القضية الجنائية بالكامل: فمن بين ثلاثين ألف صفحة من القضية، لم يتم ترجمة سوى 20 ألف إلى الروسية أو الإنجليزية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الحد الأدنى بين جلسات الاستماع كان 15 يوما فقط، مما جعل من المستحيل على المحامين تقديم أدلة كاملة. وفي الوقت نفسه، حظرت المحكمة استجواب شهود الادعاء. كما أن الشاهد الرئيس في القضية، وهي مساعدة ماريا لازاريفا المتهمة بسرقة نصف مليون دولار، لم تحضر إلى المحكمة.

أهمية قضية ماريا لازاريفا على الصعيد الدولي

اكتسبت قضية، ماريا لازاريفا، في الوقت الحاضر، أهمية دولية، حيث يدافع عنها ممثلون من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية. ومن بين المدافعين، نيل بوش، ابن الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش، وقد خطط بالفعل لزيارتها في السجن لكن لم يُسمح له بذلك. بالإضافة إلى ذلك، قدم الرئيس السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي، لويس فري، تقريراً عن الانتهاكات في القضية الجنائية.

ومن الواضح أن ممثلي روسيا سيشاركون في تحديد مصير ماريا لازاريفا ومساعدتها. ومن المحتمل أن تصل القضية إلى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، المعروف بسياسة الحماية الصارمة فيما يتعلق بالمواطنين الروس.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *